خطأ، هذا المقطع قديم ولا علاقة له بكوفيد-19 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يظهر سياسياً فرنسياً يرمي علم الاتحاد الأوروبي ويبدله بالعلم الفرنسي بسبب تخلي الاتحاد عن دُوَلِه الأعضاء في أزمة فيروس كورونا المستجدّ. إلا أن الادعاء خطأ والمقطع قديم من العام 2019 ولا علاقة له بانتشار الفيروس.

يظهر في الفيديو رجلٌ يقوم بإزالة علم الاتحاد الأوروبي ويلقيه في الشارع ويضع مكانه العلم الفرنسي، ويُسمع النشيد الوطني الفرنسي "لامارسييز". وقد جاء في النصّ المرافق له "سياسي فرنسي يزيل علم الاتحاد الأوروبي ويرميه من شرفة مكتبه. جائحة فيروس كورونا تكشف عيوب الاتحاد الأوروبي في مساعدة الدول الأعضاء وقت الشدة".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

حظي الفيديو بمئات المشاركات عبر هذه الصفحة إضافة إلى مئات المشاركات عبر صفحات أخرى، وعبر موقع تويتر.

تحذيرات أوروبية

ويأتي انتشار هذا الفيديو في ظلّ أزمة كورونا المستجدّ وما أثارته من انتقادات للاتحاد الأوروبي من دول أعضاء.

وقد حذّر رئيس الوزراء الإيطالي من أن "التكتّل الأوروبي بكامله قد يفقد سبب وجوده" إن لم يحسن التصرّف في هذه الأزمة.

وكذلك حذّر رئيس البرلمان الإيطالي ديفيد ساسولي من انكفاء دول الاتحاد الأوروبي على نفسها وقال "بإمكان أوروبا أن تصير أقوى" شرط "أن تفهم دولنا أنه لا يمكنها الخروج (من الأزمة) عبر الانكفاء على نفسها". 

وتسعى مدريد وروما، الأكثر تضرراً حتى الآن من الوباء واللتان تعانيان جراء هشاشة ماليّتهما العامة، إلى تعبئة دعم مالي مكثّف من الاتحاد الأوروبي لتجاوز التداعيات الصحيّة والاقتصادية والاجتماعية للأزمة. 

وثمة هوّة فاصلة بين دول شمال القارة وعلى رأسها هولندا وألمانيا، ودول جنوبها على غرار إيطاليا وإسبانيا، مدعومة من فرنسا.

فيديو قديم

لكن هذا الفيديو الذي يظهر رجلاً يلقي علم الاتحاد الأوروبي لا علاقة له بفيروس كورونا المستجدّ.

فبعد تقطيع الفيديو إلى لقطات ثابتة، أرشد البحث عنها إلى الفيديو نفسه منشوراً على موقع يوتيوب، بعنوان "فلوريان فيليبو يلقي علم الاتحاد الأوروبي"، في الأول من أيار/مايو 2019، أي قبل أشهر على ظهور الوباء.

وقد نُشر الفيديو أيضاً في التاريخ نفسه على الصفحة الرسمية لفلوريان فيليبو على تويتر، وهو سياسي فرنسي يميني يدعو إلى الانفكاك عن الاتحاد الأوروبي، وهو ألقى العلم ونشر الفيديو على مواقع التواصل تنديداً بالسياسة المالية للاتحاد الأوروبي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.