​هذا الفيديو مصوّر قبل عام في الهند ولا علاقة له بفيضانات السودان أو أمطار باكستان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة، مقطعاً مصوّراً قيل إنه يظهر تمساحاًَ في أحد شوارع باكستان أو السودان التي غمرها الماء. لكن هذا الادعاء غير صحيح والمقطع مصوّر في الحقيقة في الهند عام 2019.

يظهر في المقطع رجال في شارع ضيّق غمره الماء، وهم يراقبون عن كثب تمساحاً يجوب الشارع تحت الماء.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو على موقع فيسبوك "ظهور تمساح في أحد شوارع مدينة كراتشي" في باكستان، وقد ظهر بهذه الصيغة أولأً بلغة أوردو في 25 آب/أغسطس الماضي، بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس. أما على موقع يوتيوب فقد عُثر على نسخة منه تحمل عنوان "تمساح في شوارع السودان (..) بسبب فيضانات 2020".

ويأتي انتشار هذا المقطع في هذين السياقين بعد كارثة الفيضانات التي ضربت السودان وأسفرت عن مقتل أكثر من مئة شخص وتدمير عشرات آلاف المنازل كلياً أو جزئياً.

ويأتي انتشاره أيضاً بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها كراتشي في باكستان خلال الأسابيع الماضية وأسفرت عن مقتل 19 شخصاً على الأقلّ.

الفيديو قديم من الهند

لكن الفيديو لا علاقة له بفيضانات السودان ولا بأمطار كراتشي في باكستان، بل هو مصوّر العام الماضي في الهند.

فقد أرشد التفتيش عنه على محرّكات البحث إلى مقاطع مشابهة ولكن مصوّرة من زوايا أخرى، منها هذا الفيديو الذي نشرته صحيفة "تايمز أوف إنديا" في الرابع من آب/أغسطس 2019.

وفي ما يلي مقارنة بين مشهد من فيديو الصحيفة الهندية (إلى اليسار) ومشهد من الفيديو المتداول (إلى اليمين) تثبت أن المقطعين مصوّرين في المكان والزمان نفسيهما:

إلى ذلك، نفت سلطات الحياة البرية في السند في باكستان صحّة ما تردّد على مواقع التواصل حول تمساح في كراتشي.