هذا المشهد تمثيليّ ولا يظهر انتحار فتاة في تونس

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو على أنّه يظهر انتحار فتاة شنقاً من شرفة منزل في تونس. لكنّ الفيديو في الحقيقة مشهدٌ تمثيليّ في مسلسل جزائريّ عرض في رمضان 2019.

-بماذا نحقق-

نال الفيديو أكثر من ثلاثة آلاف مشاركة على صفحة تطلق على نفسها اسم "وزارة التربية التونسية" وحدها، قبل حذفه، إضافة إلى مئات المشاركات على صفحات أخرى.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 حزيران / يونيو 2019 عن موقع فيسبوك

ونشر أيضاً على موقع يوتبوب.

وتظهر في الفيديو امرأة تُفاجأ بشابة تتدلّى من حبل مربوط حول عنقها على الشرفة المجاورة، فتهرع إلى الشرفة وتبدأ بالصراخ محاولة رفعها، ثمّ تنهار أرضاً.

ويمكن سماع صوت شابّين يعلّقان على المشهد بالقول "يا لطيف... يا لطيف… قل لها يجب أن لا تسحب الحبل قل لها... شاهد شاهد أمها أستغفر الله العظيم يجب طلب الاسعاف الله أكبر... الله أكبر... أطلب الإسعاف يا وسيم.."

وجاء في النصّ المرافق للمنشور "اليوم في تونس العاصمة. اللطف يا ربي  لا حول ولا قوة الا بالله".

-حقيقة الفيديو-

بعد تجزئة الفيديو إلى صور ثابتة، أرشد البحث عبر محرّك غوغل إلى المقطع نفسه لكن بعناوين مختلفة، منها  "ضجة بعد تسريب مشاهد من أولاد الحلال" وحلقة تلفزيونيّة تناقش "تسريب الحلقة الأخيرة من مسلسل أولاد الحلال".

-تفاصيل المسلسل-

عرض مسلسل "أولاد الحلال" خلال شهر رمضان 2019 على قناة الشروق الجزائرية، ويروي قصّة أخوين عاشا في دار أيتام، يحاولان اكتشاف أصولهما العائليّة.

والمسلسل من كتابة رفيقة بوجدي وإخراج نصر الدين السهيلي، وجرى تصويره في مدينة وهران بغرب الجزائر.

ومن الممثلين المشاركين فيه عبد القادر جريو، ويوسف سحيري، ومصطفى لعريبي، ومليكة بلباي، وسهيلة معلم، ومحمد خساني وغيرهم. ويمكن مشاهدة حلقات المسلسل كاملة عبر هذا الرابط.

-المشهد التمثيليّ-

أرشد البحث عن كلمات مفتاحيّة مثل "لحظة انتحار" و"مسلسل أولاد الحلال" إلى فيديو يبيّن تفاصيل تصوير المشهد.

ويظهر المخرج في بداية الشريط وهو يعطي تعليماته للممثلتين وتبدو معدّات التصوير واضحة.

وقد أدّت الممثلة الجزائريّة سهيلة معلم دور الفتاة المنتحرة "ليلى" التي تعمل بائعة في حيّ شعبيّ.

-خلاصة-

سرّب مشهد تمثيلي يصوّر انتحار إحدى بطلات المسلسل الجزائريّ "أولاد الحلال" خلال عرضه في شهر رمضان الماضي (أيار/مايو- حزيران/يونيو 2019).

بعد ذلك اقتطع جزء من الفيديو وأضيف إليه صوت شابّين، ليبدو وكأنّه مصوّر بشكلٍ عفويّ، وبدأ تداوله بتاريخ 15 حزيران/ يونيو 2019 على انّه مشهد انتحار فتاة في تونس.