هذه الصورة تعود لدفن سياسيّ جنوب أفريقيّ في سيّارته بناء على طلبه ولا علاقة لها بكورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر دفن أول مريض كورونا في جنوب إفريقيا مع سيارته تجنباً لانتشار المرض. لكنّ الصورة في الحقيقة لا علاقة لها بفيروس كورونا المستجدّ وهي تظهر دفن سياسيّ من جنوب إفريقيا في سيّارته بناء على وصيّته.

تبدو في الصورة سيّارة مغطّاة بالقماش وضعت للتوّ داخل حفرةٍ يرتفع التراب إلى جانبيها، ويبدو بعض الأشخاص في الخلفيّة وهم يشاهدون ما يحصل. وقد جاء في النصّ المرافق "أوّل مريض بكورونا في جنوب إفريقيا مات في سيارته فتمّ دفنه مع سيارته تجنباً لانتشار المرض". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 18 أيّار/ مايو 2020 عن موقع فيسبوك

حظي المنشور بأكثر من ألف و900 مشاركة عبر هذه الصفحة، إضافة إلى آلاف المشاركات عبر صفحات أخرى. 

كوفيد-19 في جنوب إفريقيا

أحصت جنوب إفريقيا الأحد 18 أيّار/مايو 1160 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ، وهو أعلى معدّل يومي منذ تسجيل أوّل حالة في آذار/مارس، حسب ما أظهرت بيانات وزارة الصحة. وبذلك، يرتفع إجماليّ الإصابات في البلاد إلى 15515. 

 يوجد في جنوب إفريقيا أكبر عدد من حالات الإصابة بكورونا في القارّة، تليها مصر التي سجّلت حتى الآن 11719 إصابة بالفيروس و612 وفاة. وتدرس حكومة جنوب إفريقيا بعناية سبل تخفيف إجراءات الحجر، مع تحقيق توازن بين كبح انتشار كوفيد-19 وحماية الاقتصاد

أمنية رجلٍ سياسيّ

لكنّ الصورة لا علاقة لها بكورونا المستجدّ.

فقد أرشد البحث عنها إلى الصورة نفسها منشورةٍ، إلى جانب صورة أخرى للدفن، في مواقع إخباريّة عدّة (3،2،1) وعلى مواقع التواصل، تشير إلى انّ الرجل يدعى تشيكيدي بيتسو Tshekede Pitso وكان قيادياً في التحالف الديمقراطي في جنوب إفريقيا وقد دفن نهاية شهر آذار/مارس 2020 في سيارته بناء على طلبه، في منطقة جوزانا. 

توفي بيتسو في العقد السابع من عمره وأوصى أن يدفن في سيارته المرسيدس  من طراز E500.

وقالت ابنته، بحسب صحيفة ذا صن، أنّه كان في مرحلة سابقة من حياته رجل أعمال ثريّاً يمتلك أسطولاً من سيارات المرسيدس لكنّه مرّ في فترة عصيبة وخسرها ثمّ عاد ليشتري سيّارة مستعملة كان يمضي فيها وقتاً طويلاً حتّى بعد تعطّلها وقد طلب أن يدفن في داخلها.

هل تنتقل العدوى من الجثث؟

تقول منظمة الصحّة العالميّة في تقرير حول الإدارة السليمة لجثث الموتى في سياق جائحة كوفيد-19 إنّ جثث الموتى ليست معدية عموماً "باستثناء حالات الحمى النزفیة (مثل تلك الناتجة عن فیروسي إیبولا وماربورغ) والكولیرا" ورئتي الموتى المصابین بالإنفلونزا الجائحة إذا لم یتم التعامل معھا على النحو السلیم أثناء التشریح.

وتشير المنظّمة إلى أنّ بعض المفاھیم الشائعة مثل أن الأشخاص الذین یتوفون بمرض معدٍ يجب إحراق جثثھم، غير صحيحة. وتؤكّد عدم وجود أي بیّنة على إصابة أشخاص بالعدوى نتیجة التعرض لجثة شخص توفي بسب كوفيد-19.