هذه الصورة لا علاقة بها بالفيضانات الأخيرة في السودان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

بعد أسابيع من بدء الفيضانات المدمّرة في السودان، وما سبّبته من مقتل العشرات وتضرّر أكثر من نصف مليون نسمة، ما زالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية تنشر صوراً على أنها توثّق هذه الكارثة. لكن كثيراً منها في الحقيقة ملتقط في سياقات مختلفة، منها هذه الصورة الجويّة الملتقطة في حقيقة الأمر في العام 2013.

تظهر في المنشور ما يبدو أنها صورة جويّة لقرية أو بلدة صغيرة أغرق الماء شوارعها، وقد نشرت مع تعليقات متضامنة مع السودان إثر الفيضانات التي أسفرت عن مقتل مئة شخص على الأقلّ وتدمير عشرات آلاف المنازل جزئياً أو كلياً.

صورة ملتقطة من الشاشة في 8 أيلول/سبتمبر 2020 من موقع فيسبوك

ويأتي انتشار هذا النوع من الصور في هذا السياق فيما أعلنت السلطات السودانيّة حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد بسبب الفيضانات التي لم يسبق لها مثيل في قوّتها. وقد أسفرت عن مقتل مئة شخص على الأقلّ وتدمير عشرات آلاف المنازل جزئياً أو كلياً، فيما بلغ منسوب النيل الأزرق 17 متراً و57 سنتيمتراً، وهو منسوب وصفته وزارة المياه والريّ بأنه "تاريخيّ منذ بدء رصد النهر في العام 1902".

صورة قديمة

لكن هذه الصورة قديمة ولا علاقة لها بالفيضانات الأخيرة في السودان.

فقد أظهر التفتيش عنها باستخدام محرّكات البحث أنها منشورة في العام 2013، على إثر الفيضانات التي ضربت السودان في صيف ذلك العام.

والصورة ملتقطة من الأقمار الاصطناعية.