رونالدو لم يتبرّع بـ1.5 مليون يورو لإفطار الصائمين في غزة

يتداول آلاف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خبراً مفاده أنّ لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو تبرّع بمليون ونصف المليون يورو لإقامة إفطارات للصائمين في قطاع غزّة. هذا الخبر لا صحّة له بحسب ما أكّدت إدارة أعماله لوكالة فرانس برس.

-بماذا نحقق؟-

انتشر هذا الخبر على صفحات ومواقع باللغة العربيّة وباللغات الانكليزيّة والفرنسيّة والإسبانيّة. وقد نال على صفحة "كورة سباي" وحدها أكثر من سبعة آلاف مشاركة إضافة إلى آلاف المشاركات الموزّعة على الصفحات الأخرى.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 أيّار / مايو 2019 عن موقع فيسبوك

وقد أثنى ناشرو الخبر على خطوة رونالدو ونال الخبر استحسان المستخدمين فعلّق البعض أنّ حبّهم لرونالدو "لم يأت من فراغ". لكنّ آخرين شكّكوا بالمعلومة وسخروا معلّقين "في رواية أخرى سيصلّي بالناس التراويح في المسجد الأقصى"، وكتب أحدهم "إن شاء الله السنة المقبلة سيرسل 1000 رحلة حج من إيطاليا".

نسبت بعض الصفحات الخبر إلى موقع 9sportpro الذي نشره بتاريخ 15 أيّار/مايو 2019. وقد نال أكثر من 32 ألف مشاركة من صفحات عدّة على فايسبوك كما يظهر عدّاد CrowdTangle.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 أيّار / مايو 2019 عن موقع 9sportpro

-ما صحّة الخبر؟-

للتثبّت من هذه الادعاءات، تواصلت فريق تقصّي صحّة الأخبار عن طريق خدمة الأخبار الرياضية في وكالة فرانس برس مع شركة Gestifute التي تتولّى إدارة أعمال اللاعب البرتغاليّ. فأكّدت أنّ هذه المعلومة لا صحّة لها.

وقالت الشركة في رسالة إلكترونية لفرانس برس "هذا غير صحيح، تماماً مثل القصص الأخرى المنشورة  عن كريستيانو رونالدو".

كذلك أكّد مصدر موثوق مقرّب من رونالدو أنّ الخبر "شائعة لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة".

-سلسلة إشاعات-

سبق أن طاولت رونالدو إشاعات حول تضامنه مع الفلسطينيين، فنُشرت صورة له وهو يحمل لافتة كتب عليها "كلنا مع فلسطين" إلى جانب العلم الفلسطيني، لكنّ هذه الصورة مفبركة، فاللاعب البرتغاليّ يحمل في الصورة الأصلية لافتة دعم لمدينة لوركا الإسبانية بعدما ضربها زلزال في 11 أيار/ مايو 2011.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 أيّار / مايو 2019 عن موقع Elsevierweekblad الألمانيّ

وما عزّز الاعتقاد بأن رونالدو مناصر للقضية الفلسطينية، لقاؤه ونجوم فريق ريال مدريد الذي كان ينتمي إليه في السابق، بالطفل الفلسطيني أحمد دوابشة البالغ من العمر خمسة أعوام، الناجي الوحيد بين أفراد عائلته بعدما أحرق مستوطنون متطرفون منزلهم في شمال الضفة الغربية المحتلة في تموز/يوليو عام 2016.

لكن، وفي سياق المنافسة بين محبي رونالدو ومحبي اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، يواجه رونالدو بصورة تجمعه بالرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز خلال زيارته إلى ملعب النادي عام 2011، وفيديو لمشاركته في إعلان لشركة إسرائيليّة عام 2016.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 أيار / مايو 2019 عن موقع Gettyimages

في المقابل تنتشر صورة ميسي مع زملائه أمام حائط المبكى خلال "جولة سلام" قام بها لاعبو نادي برشلونة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية خلال شهر آب/أغسطس عام 2013، وهم يرتدون "الكيبا" اليهودية.  وتضمّن برنامج الزيارة اجتماعاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس.

-خلاصة-

لم يتبرّع كريستيانو رونالدو بمليون ونصف المليون يورو لإقامة إفطارات للصائمين في قطاع غزّة. ويأتي هذا الخبر الكاذب ضمن سلسلة من الشائعات حوله.