هذه الصورة التقطت في إطار عمل فنيّ في ألمانيا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تزامنا مع انتشار فيروس كورونا المستجدّ، يتداول آلاف المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً تظهر أشخاصا ممدّدين على الأرض على أنها تظهر "حالة الصين اليوم". وهذا الادعاء خطأ، فالصورة قديمة والتقطت في إطار عمل فنيّ في مدينة فرانكفورت الألمانية.

يظهر في الصورة عدد كبير من الأشخاص الممدّدين أرضًا وسط ساحة، وكُتب في التعليقات المرافقة لها: "الصين اليوم، مئات الآلاف يتساقطون كلّ لحظة. واللقاح لم ينفع" أو "هكذا حال الصين مع وباء الفيروس المنتشر مؤخرًا ".

صورة ملتقطة من الشاشة في 3 شباط/ فبراير 2020 عن موقع فيسبوك

وتنتشر هذه الصورة منذ 27 كانون الثاني/ يناير 2020 تزامنًا مع ظهور فيروس كورونا المستجدّ في الصين ومن ثم انتشاره إلى بلدان عديدة حول العالم. وشاركها آلاف روّاد مواقع التواصل الاجتماعي فحصدت على هذه الصفحة وحدها أكثر من ألفي مشاركة بالإضافة إلى مئات المشاركات على صفحات أخرى. (1، 2…)

فيروس كورونا المستجدّ

أدى فيروس كورونا المستجد حتى الآن إلى وفاة 362 شخصاً، جميعهم في الصين باستثناء واحد في الفيليبين، وإصابة أكثر من 17 ألف شخص به في سائر أنحاء الصين، معظمهم في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، وذلك استنادا إلى أرقام السلطات الصينية.

ويُعتقد أنّ الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر 2019 في سوق بمدينة ووهان، عاصمة هوبي، تباع فيها حيوانات برّية، وانتشر خلال عطلة رأس الصينية التي يسافر فيها ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها.

ويواصل المرض تفشّيه في هذا البلد وخارجه في حين فرضت بكين إجراءات غير مسبوقة لاحتوائه، شملت فرض حجر صحّي على أكثر من 50 مليون شخص في ووهان وطوق على مقاطعة هوبي. وأدت هذه التدابير المشددة إلى شل قطاعات بأسرها من الاقتصاد الوطني.

وخارج الصين، ارتفع عدد الدول التي وصل الوباء إليها إلى أكثر من 20 دولة.

ويحذر خبراء في علم الأوبئة بناءًَ على المعطيات الأولية المتاحة بأن فيروس كورونا المستجدّ سيتسبب بإصابة عشرات الآلاف وستستمرّ أزمة انتشاره شهوراً عدة في أحسن الأحوال.

مشروع فنّي

لكن هذه الصورة لا علاقة بها بالفيروس ولم تلتقط بالأساس في الصين.

فأظهر التفتيش عنها عبر محركات البحث على الإنترنت أنها منتشرة منذ العام 2014 على مواقع إخبارية مثل ABC NEWS و The Baltimore Sun.

والأشخاص الممدّدون أرضاً في الصورة يشاركون، بحسب التعليق المرافق لها، في عمل فنّي أُقيم في منطقة مخصصة للمشاة في فرانكفورت بتاريخ 14  آذار/ مارس 2014، إحياء لذكرى 528 شخصا قضوا في معسكر كاتسباخ النازي إبان الحرب العالمية الثانية.

أما صاحب الصورة فهو مصوّر وكالة رويترز كاي بفافنباخ.

صورة ملتقطة من الشاشة في 3 شباط/ فبراير 2020 عن موقع فيسبوك
 
سلسبيل شلالي