​هذا الفيديو يُظهر أعمال شغب تلت مباراة كرة قدم قبل أشهر ولا يُظهر فرار عناصر من البوليساريو من الجيش المغربي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

بعد ساعات على إعلان المغرب إطلاق حملة عسكرية في الصحراء الغربية ضدّ جبهة البوليساريو، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً قيل إنه يُظهر عناصر من الجبهة وهم يهربون من أمام الجيش المغربي، لكن هذا المقطع يظهر في الحقيقة أعمال شغب تلت مباراة لكرة القدم قبل أشهر، ولا شأن له بالتطورّات الجارية حالياً في الصحراء الغربية.

يظهر في الفيديو المنشور على موقع فيسبوك حشد كبير، معظمهم من الشباب، وهم يهربون فيما تلاحقهم وتفرّقهم عناصر بلباس عسكريّ على مقربة من سيارات شرطة.

وجاء في التعليقات المرافقة لهذا الفيديو: "لحظة هروب البوليساريو وطرد المرتزقة".

صورة ملتقطة من الشاشة في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 من موقع فيسبوك

وأضاف المنشور: "عاش المغرب في صحرائه وعاشت الصحراء في مغربها"، في ما يدلّ على أن صاحبه يؤيّد السلطات المغربية ويعارض جبهة البوليساريو.

فجبهة البوليساريو، أو "جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب"، تطالب باستقلال الصحراء الغربية. أما المغرب، الذي يسيطر على 80 % من مساحتها، فيعرض حكماً ذاتياً تحت سيادته.

سياق انتشار الفيديو

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد ساعات على إعلان المغرب شنّ عمليّة عسكريّة في منطقة الكركرات، وهي منطقة عازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، وذلك في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وقال المغرب إن العملية تأتي بعد إقفال أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 تشرين الأول/أكتوبر، الطريق الذي تمر منه خصوصاً شاحنات نقل بضائع نحو موريتانيا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

أما البوليساريو، فقد أعلن وزير خارجيتها محمد سالم ولد السالك في اتصال مع وكالة فرانس برس من الجزائر أن "الحرب بدأت" وأن "المغرب ألغى وقف إطلاق النار" الموقّع عام 1991، وأن قوات جبهته تجد نفسها "في حالة الدفاع عن النفس".

حقيقة الفيديو المتداول

لكن الفيديو المتداول على أنه يُظهر عناصر من البوليساريو يهربون من القوات المغربية لا شأن له بكلّ ما يجري حالياً.

فمبجرّد النظر إلى تعليقات المستخدمين يمكن ملاحظة أن عدداً منهم شككوا بصحّته، وقالوا إنه يصوّر أعمال شغب تلت مباراة لكرة القدم.

بعد ذلك أرشد التفتيش على موقع يوتيوب باستخدام كلمات واردة في تعليقات المستخدمين مثل: "مباراة"، "شغب"، "كرة قدم"، الرباط"، "مولاي عبد الله"، إلى مقطع أطول يصوّر أعمال الشغب هذه.

وقد نشر الفيديو في شباط/فبراير الماضي.