هذا الفيديو مصوّر في ليبيا قبل سنوات ولا شأن له بالمعارك الدائرة الآن في الصحراء الغربية 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

في ظلّ تواصل الاشتباكات بين الجيش المغربي ومقاتلي جبهة بوليساريو في الصحراء الغربية، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً قيل إنه يُظهر انقلاب مقاتل من عربة عسكريّة تابعة للجبهة أثناء المعارك الأخيرة أو الاستعداد لها، وذلك في سياق التقليل من شأنها في مواجهة جيش نظامي كالجيش المغربي. لكن المقطع في الحقيقة مصوّر في ليبيا ومنشور منذ العام 2013 على الأقلّ.

يُظهر الفيديو آليات عسكرية في ما يبدو أنه تدريب أمني أو عسكري، ثم تتوقّف الآليات وينزل من هم على متنها، لكن أحدهم ينقلب ويقع أرضاً على نحو أثار ضحك الكثير من المستخدمين.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو: "بوليساريو بهذا الجيش يريدون أن يحتلوا الصحراء".

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 من موقع فيسبوك

ويأتي انتشار هذا المقطع في سياق استهزاء متبادل على مواقع التواصل بين أنصار طرفي النزاع بقوّة الطرف الآخر.

ويجري كلّ ذلك فيما تتواصل المعارك في الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة الواقعة على ضفاف الأطلسي، بين الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المطالبة باستقلال الصحراء، وبين جيش المغرب، الذي يرفض فكرة الانفصال، ويطرح مكانها حكماً ذاتياً تحت سيادته.

مقطع قديم

لكن الفيديو المتداول قديم ولا علاقة له بما يجري حالياً.

فقد أظهر تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والتفتيش عنها في محرّكات البحث، أن الفيديو نفسه منشور في العام 2013، ولكن بنسخة أطول.

ونشر الفيديو مع عناوين تشير إلى أنه مصوّر في ليبيا.

وبحسب صحافيي مكتب وكالة فرانس برس في طرابلس، فإن اللهجة المسموعة في المقطع هي لهجة ليبية، كما أن الشعار الظاهر على الآلية الرابعة في النسخة الطويلة من الفيديو هو شعار قيادة أركان الجيش الليبي.