هذه التغريدة حول إجراءات بحقّ خبراء الأعشاب في الكاميرون ساخرة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تغريدة يدّعي ناشروها أنّها صادرة عن الوزير الكاميروني بول أتانغا نجي يقول فيها إنّ أي خبير أعشاب يدّعي أنّ بإمكانه علاج فيروس كورونا المستجدّ سيُعتقل ويحقن بالفيروس، وإن نجح بعلاج نفسه ستدعمه الدولة. لكنّ هذه التغريدة صادرة في الحقيقة من حساب ساخر على موقع تويتر.

جاء في المنشورات التي نقلت الادعاء صورة ملتقطة من الشاشة عن موقع تويتر تظهر تغريدة باللغة الإنكليزيّة من حساب يحمل اسم Paul Atanga Nji، وزير الإدارة الإقليميّة في الكاميرون (بمثابة وزارة الداخليّة).

وجاء في النصّ المرافق لها "في الكاميرون الوزير أتانغا: +أي عشّاب يدعي أنه بإمكانه علاج كورونا سيتم إعتقاله وحقنه بالفيروس، فإن استطاع علاج نفسه ستدعمه الدولة+ القرارات على أصولها، يشغل أتانغا منصب وزير الإدارات في حكومة الكاميرون". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 أيّار/ مايو 2020 عن موقع فيسبوك

حظي المنشور بمئات المشاركات في موقع فيسبوك من صفحات عدّة (2,1). 

رواج العلاجات التقليديّة

تنتشر هذه التغريدة في ظلّ رواج بعض العلاجات التقليديّة والمنزليّة لفيروس كورونا المستجدّ، وقد تحقّق فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس من بعضها

وقد حذّرت منظمة الصحة العالمية من العلاجات المنزلية غير المختبرة. وأوضحت في بيان أرسلته عبر البريد الإلكتروني لوكالة فرانس برس "في حين أن بعض العلاجات الغربية والتقليدية أو المنزلية قد توفّر الراحة وتخفف من أعراض كوفيد 19، لا يوجد دليل على أن العلاجات الحالية يمكن أن تحمي من المرض أو تعالجه". 

وأضافت أن هناك "تجارب سريرية عدة جارية" لكل من الأدوية الغربية والتقليدية.

حسابٌ ساخر

لكنّ المضمون المتداول حول الإجراءات المتّخذة بحقّ خبراء الأعشاب في الكاميرون، حيث سجّلت أكثر من 5430 إصابة وأكثر من 175 وفاة بكوفيد-19، بحسب جامعة جونز هوبكينز، لا أساس لها من الصحّة.

فعند الاطلاع على حساب GrandAtango237 الذي يدّعي ناشرو التغريدة أنّه يعود لبول أتانغا نجي على تويتر، يتّضح من النصّ التعريفيّ والصورة الشخصيّة أنّه حسابٌ ساخر يحمل اسم الوزير الكاميرونيّ وقد أنشئ حديثاً في شهر آذار/مارس. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 أيّار/ مايو 2020 عن موقع تويتر

وقد نشر الحساب الساخر التغريدة، بتاريخ 20 أيّار/مايو.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 أيّار/ مايو 2020 عن موقع تويتر

ثمّ تداولها مستخدمون على أنّها حقيقيّة.