هذا رسم تصويري لـ "فيروس ملتهم للبكتيريا" وليس لفيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها لفيروس كورونا المستجدّ. إلا أن الادعاء خطأ والصورة المنتشرة على صفحات الإنترنت منذ العام 2018، ما هي إلا رسمًا تصويريًا لـ "فيروس ملتهم  للبكتيريا" (أو عاثية) نفّذته شركة "إكس فيفو" (XVIVO)  التي تعنى بتصميم الرسوم العلمية.

 

تداول مستخدمون لموقع فيسبوك هذه الصورة على نطاق واسع جدّا. وجاء في التعليق المرافق لها "صورة لفيروس كورونا…"

شارك الصورة من هذه الصفحة وحدها أكثر من ثلاثة آلاف شخص وآلاف آخرون من صفحات أخرى (1، 2، 3…).

صورة ملتقطة من الشاشة في 7 شباط/ فبراير 2020 عن موقع فيسبوك

 

فيروس كورونا المستجدّ

بدأ تداول هذه الصورة في الثاني من شباط/ فبراير 2020 تزامناً مع  انتشار فيروس كورونا المستجدّ في الصين.

وقد بلغت حصيلة الفيروس حتى تاريخ إعداد هذا التقرير636 وفاة وأكثر من 30 ألف إصابة في الصين. ومعظم ضحايا الفيروس من قاطني مقاطعة هوباي وخصوصًا عاصمتها ووهان حيث ظهر في كانون الأول/ديسمبر 2019.

ويواصل المرض تفشّيه في هذا البلد وخارجه في حين فرضت بكين إجراءات غير مسبوقة لاحتوائه. وأدت هذه التدابير المشددة إلى شلّ قطاعات بأسرها من الاقتصاد الوطني. وخارج الصين، أكدت قرابة 30 دولة وجود إصابات بالفيروس على أراضيها.

إلامَ يشير الرسم؟

أرشد التفتيش عن هذه الصورة المتداولة عبر محركات البحث على شبكة الإنترنت إلى صور مماثلة تعود للعام 2018 مدموغة بالعلامة المائية "XVIVO, Scientific Animation". وذكر في التعليق المرافق لها مصطلح "Bacteriophage" أو ما يطلق عليه باللغة العربية اسم "العاثية" أي الفيروسات التي تلتهم  البكتيريا، وبالتالي لا علاقة لها بفيروس كورونا المستجدّ.

وباستخدام هذه الكلمات المفتاحية (XVIVO، Bacteriophage)  تمكّن فريق تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس من الوصول إلى الصفحة الرسمية لشركة "XVIVO" التي نشرت هذه الصورة تحت خانة "الخلفيات" (Wallpaper)، ودوّنت تحتها مصطلح "عاثية" باللغة الإنكليزية مع إمكانية تحميلها بأحجام مختلفة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 7 شباط/ فبراير 2020 عن موقع XVIVO

 

وتعرّف شركة "XVIVO"عن نفسها على أنها "رائدة في تصميم رسوم طبية متحركة وفي الإعلام العلمي".

ومن بين زبائن هذه الشركة مجموعات عملاقة تعنى بالمعدات والمنتجات الطبية مثل "روش" و"جونسون أند جونسون" ومعاهد.

صورة مجهريّة

في 24 كانون الثاني/ يناير 2020 نشر موقع "ذي نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن" نتائج دراسة أجراها فريق بحث عن فيروس كورونا المستجدّ. وفي هذه الدراسة صورة لمجهر إلكتروني نافذ (TEM)، تسلط الضوء على جزيئات الفيروس المستجدّ ( 2019- nCoV) تحت المجهر.

صورة ملتقطة من الشاشة في 7 شباط/ فبراير 2020 عن موقع Njem.org