هذا الفيديو لا يُظهر موكب رغد صدّام حسين في العراق، بل هو منشور قبل سنوات على أنه لمسؤول في الحشد الشعبي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

بالتزامن مع عرض قناة العربية مقابلات مع رغد ابنة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصوّر يُظهر موكباً من السيارات قيل إنه موكبها أثناء دخوله العراق. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والفيديو منشور قبل سنوات على أنه يُظهر موكب مسؤول في الحشد الشعبيّ العراقي.

يظهر في الفيديو موكب من سيّارات رباعيّة الدفع، وجاء في التعليقات المرافقة له: "موكب حماية رغد صدّام حسين أثناء دخولها العراق".

وظهر هذا المنشور في الأيام القليلة الماضية، بالتزامن مع عرض قناة العربية سلسلة مقابلات مع ابنة الرئيس العراقي السابق، أثارت تكهّنات على مواقع التواصل بإمكانية أن تكون تمهيداً لدور سياسيّ مقبل.

وتداول المنشور مئات المستخدمين على موقعي فيسبوك ويوتيوب.

حقيقة الفيديو

لكن دخول رغد صدّام حسين إلى العراق مستبعد، ولاسيّما على هذا النحو العلنيّ، بسبب ما يحول دون ذلك من موانع سياسيّة وقضائيّة، تحدّثت عنها هي نفسها في المقابلة الأخيرة.

من ناحية أخرى، أظهر التفتيش عن هذا الخبر، باستخدام كلمات مفتاح على موقع غوغل، أن عدداً من المستخدمين العراقيين نفوا صحّة الفيديو، قائلين إنه يعود لقيادي في الحشد الشعبيّ العراقي، وليس لرغد صدّام حسين.

وكذلك تناولت هذا الفيديو صفحة تقنيّة من أجل السلام العراقيّة المعنيّة بالردّ على الأخبار الزائفة، وقالت إن المقطع الأصلي يصوّر في الحقيقة موكب محمد الباوي، المسؤول في الحشد الشعبي، في العام 2018.

 بعد ذلك، ومن خلال البحث على موقع يوتيوب باستخدام عبارة: "موكب محمد الباوي"، عُثر بالفعل على فيديو منشور في السابع عشر من آذار/مارس 2018 بعنوان: "محمد البدوي معاون أمين كتائب الإمام عليّ في النّجف".

ولم يتثبّت صحافيو فرانس برس من كلّ ما ورد في هذا الفيديو، لكن مجرّد نشره قبل ثلاث سنوات ينفي ما جاء في المنشورات المضلّلة.