​هذا الفيديو لا يُظهر اعتداء على شاب عراقي في سوريا بل هو يصوّر شجاراً وقع في مقهى في البرازيل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يُظهر شاباً عراقياً تعرّض لاعتداء من شابين في سوريا فأشبعهما ضرباً. لكن الفيديو في الحقيقة يُظهر حادثة وقعت في البرازيل ولا شأن للعراق وسوريا بها.

يظهر في المقطع المصوّر شابان في مشادّة مع شاب ثالث، ثم يهاجمانه، لكنه يشبعهما ضرباً.

وجاء في التعليقات المرافقة للمقطع: "في سوريا، شباب يتهجّمون على شاب عراقي".

وانتشر الفيديو بهذا السياق على مواقع فيسبوك وإنستغرام ويوتيوب حيث شاهده آلاف المستخدمين.

لكن التقاط صورة من هذا الفيديو ثم البحث عنها على محرّك غوغل أظهر أن الفيديو نفسه منشور على مواقع وصفحات لوسائل إعلام برازيلية على أن الحادثة وقعت هناك قبل أشهر، وليس في سوريا أو العراق.

وبحسب موقع "G1 Globo" البرازيلي، فإن شجاراً وقع بين الشابين وأحدهما مسلّح، مع الشاب الثالث، فتمكّن من ضربهما معاً.

وأوقفت الشرطة أحد المهاجمَين وكان مسلّحاً.

ونشرت وسائل إعلام ومواقع محليّة فيديو أطول للحادثة نفسها منها مشاهد مصوّرة من الخارج تُظهر كيف أنهى الشاب ضرب الشابّين ثم ركب دراجة نارية وانطلق بها.

صورة ملتقطة من الشاشة من موقع G1 Globo

وسبق أن تنبّهت صفحات ومواقع عربية وأجنبيّة تعنى بالردّ على الأخبار الكاذبة لانتشار هذا الفيديو نفسه في سياقات مضلّلة.