(AFP / Olivier Douliery)

"نتفليكس" لم تكشف نهاية مسلسلاتها في منشورات دعائية لمنع الناس من النزول إلى الشوارع

Copyright AFP 2017-2020. All rights reserved.

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منشورًا يدّعي أن منصّة نتفليكس نشرت نهايات أحداث مسلسلاتها على لوحات إعلانية في الشوارع، لتفُسدها على متابعيها في حال غادروا منازلهم في ظلّ انتشار وباء كورونا المستجدّ، لكن هذا الخبر غير صحيح والفكرة هي وليدة مشروع جامعي لم تنفّذها المنصّة، كما أوضحت في حسابها الرسميّ على موقع تويتر.

يضمّ المنشور أربع صور لإعلانات في الشوارع تبدو فيها شخصيات من مسلسلات، كتب على كل واحدة منها باللغة الإنكليزية "spoiler".

بمعنى "إفسادًا لعنصر التشويق"، وتحتها جملة توحي بأنها تكشف الأحداث المرتقبة في المسلسل. 

وأرفق المنشور بالتعليق "نتفليكس عملت إعلانات في الشوارع عبارة عن حرق أحداث المسلسلات للذين يخرجون من بيوتهم".

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ تداول هذا المنشور في 27 آذار/مارس 2020 وقد حصد من هذه الصفحة وحدها على موقع فيسبوك أكثر من ثلاثة آلاف مشاركة.

نتفليكس تنفي

إلا أن نتفليكس لم تكشف نهاية مسلسلاتها في لوحات إعلانية في الشوارع.

فبعد انتشار الخبر المضلل سارعت نتفليكس ونشرت تغريدة على صفحتها الرسمية على موقع تويتر قالت فيها "جميلة هي الرسالة التي تدعو لملازمة المنازل" وأضافت وسم #NoSpoilersFromNetflix ما معناه لا إفساد لعنصر التشويق من قبل نتفليكس، موضحة أن هذه الفكرة هي جزء من مشروع طلابي "وهي فكرة خلاقة"، لكن لا علاقة لها بها.

 

فكيف تطورت الفكرة لتصبح خبرّا مضلّلا؟

أرشد البحث عن مصدر الخبر باستخدام كلمات مثل "Netflix" و "spoiler" إلى موقع بعنوان "ads of the world" يشرح بالتفصيل فكرة هذه اللوحات الإعلانية. 

وفي التفاصيل، صمّم طالبان من معهد "ميامي آد سكول "  في مدينة هامبورغ الألمانية مشروعاً قائماً على نشر إعلانات في الشوارع تكشف خواتيم المسلسلات المعروضة على نتفليكس لإفسادها على من يخرجون من بيوتهم في ظلّ الحاجة لالتزام المنازل لكبح انتشار الوباء.

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 نيسان/أبريل 2020 عن موقع adsoftheworld

وفي 25 آذار/مارس 2020 نشر المعهد مقطع فيديو للترويج لهذه الفكرة، وهو يتضمن نفس صور المنشور المضلّل الذي ظهر بعد يوم واحد.

وأشارت المدرسة في خانة الوصف أن الفكرة لم تنفّذ.