هذه الصورة التي تُظهر نتانياهو مصاباً بكورونا المستجدّ مركّبة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداول آلاف مستخدمي موقع فيسبوك صورة على أنها تُظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في المستشفى مصاباً بفيروس كورونا المستجدّ، لكن الصورة في الحقيقة مركّبة.

 

تُظهر الصورة نتانياهو على سرير في المستشفى وعلى وجهه كمّامة، وإلى جانبه زوجته سارة وأشخاص آخرون.

وجاء في التعليق المطبوع على الصورة "عاجل: إصابة نتانياهو بفيروس كورونا".

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 آذار/مارس 2020 من موقع فيسبوك

وشاركها من هذه الصفحة وحدها أكثر من سبعة آلاف مستخدم، إضافة إلى آلاف المشاركات على صفحات أخرى.

 

كورونا في إسرائيل

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في إسرائيل 126 شخصاً حتى تاريخ إعداد هذا التقرير في الثالث عشر من آذار/مارس 2020، وفقاً لمصادر رسمية.

وقرّرت إسرائيل فرض حجر صحيّ لمدة أسبوعين على كلّ شخص يصل من الخارج.

وقال نتانياهو في شريط مصوّر بثّ على حسابه على موقع تويتر قبل أيام "بعد يوم من المباحثات الصعبة، اتخذنا قراراً: جميع من يصلون إلى إسرائيل من الخارج سيوضعون في الحجر 14 يوماً".

لكن لم يصدر أي إعلان عن السلطات الإسرائيلية حتى لحظة إعداد هذا التقرير عن إصابة نتانياهو نفسه بالمرض.

 

الصورة مركّبة

وإذا كان التفتيش على الصورة على محرّكات البحث لم يرشد إلى نتيجة أول الأمر، إلا أن التفتيش بعد عكس الصورة أرشد على الفور إلى الصفحة الرسمية لبنيامين نتانياهو على موقع فيسبوك. وتُظهر الصورة سارة نتانياهو تزور امرأة في المستشفى.

 وقد أبدل وجه المرأة، في الصورة المركّبة، بوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي مع كمّامة ليبدو أنه هو من في المستشفى بما يوحي بأنه مصاب بكورونا المستجد.

وهذه الصورة الأصلية منشورة على الصفحة في العام 2015، ويوضح التعليق المرفق بها أنها التقطت أثناء زيارة زوجة نتانياهو لسيدة في مستشفى هداسا أصيبت في هجوم وقع في القدس.

 

سخرية ثمّ انتشار واسع

ويبدو أن الصورة رُكّبت أول الأمر على سبيل السخرية، ويدلّ على ذلك العبارة التي طُبعت على قميص سارة نتانياهو "كلّه رايح". لكن الصورة انتشرت بعد ذلك وتعامل معها مستخدمون على أنها حقيقية.

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 آذار/مارس 2020 من موقع فيسبوك

ويثير فيروس كورونا موجة من الأخبار الكاذبة التي تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية كما في العالم كلّه.