هذه السوق التي تبيع لحوم حيوانات موجودة في إندونيسيا!

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول عشرات آلاف المستخدمين لوسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه لسوق في مدينة ووهان، بؤرة فيروس كورونا المستجدّ في وسط الصين. وهذا الادعاء كاذب، فالسوق في جزيرة سولاويسي الإندونيسية.

يصوّر الفيديو الذي يستغرق أربع دقائق و42 ثانية، سوقًا مكتظة تصطف فيها طاولات تعرض عليها عليها حيوانات نافقة من خفافيش وجرذان وكلاب وأفاع وغيرها، وأقفاصًا فيها حيوانات حيّة. ويقوم أشخاص بتقطيع لحوم هذه الحيوانات شرائح أو يشوونها أمام الناس الذين ينتظرون دورهم لشراء ما يعرضه الباعة.

وكتب ناشرو الفيديو على فيسبوك معلقين عليها: "لمن يسأل عن فيروس كورونا في الصين، إليك فيديو من سوق الغذاء في الصين".

 

انتشر هذا المقطع على نطاق واسع جدًّا على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنكليزية، وشاركه عشرات الآلاف وحصد على صفحة واحدة خلال أيام قليلة أكثر من 39 ألف مشاركة، إضافة إلى عشرات الآلاف على صفحات أخرى  (1، 2،....).

فيروس كورونا المستجدّ

ظهر فيروس كورونا المستجدّ في كانون الأول/ديسمبر 2019 في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان، عاصمة مقاطعة هوباي، والبالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة.

وعلى غرار متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) الذي أصاب 8000 شخص وأودى بحياة 774 في عامي 2002 و2003، فإن فيروس كورونا المستجدّ ناجم عن حيوانات برية تباع لأغراض الاستهلاك البشري.

واستهلاك لحوم الحيوانات ليس بالضرورة خطرًا بحد ذاته لأن غالبية الفيروسات تموت بعد قتل الحيوان الحامل لها. لكن العناصر المرضية يمكن أن تنتقل إلى البشر خلال القبض على الحيوان ونقله وذبحه، خصوصًا في ظل شروط صحية رديئة وفي غياب تجهيزات الحماية.

وبالرغم من عدم توصل الخبراء بعد إلى خلاصات حول أصل الوباء، فإن السلطات الصحية الصينية اعتبرت أنه ناجم عن الحيوانات البرية التي تباع بطريقة غير قانونية في ووهان. وعليه، أعلنت بكين حظرًا مؤقتًا على بيع الحيوانات البرية.

وتخطى عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الصين حصيلة سارس قبل حوالى عشرين عامًا، إذ تشير أرقام وزارة الصحة إلى 132 حالة وفاة و5974 إصابة مثبتة في البرّ الصيني منذ ظهور الوباء في كانون الأول/ديسمبر.

وتركزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الصين، غير أن إصابات سجلت أيضًا في دول أخرى آخرها الإمارات العربية المتحدة التي أعلنت عن إصابات بين أفراد عائلة قادمة من ووهان.

وعزّزت الصين إجراءاتها وفرضت طوقًا صحيًا على محافظة هوباي بكاملها تقريبا على أمل احتواء الوباء، فيما باشرت الولايات المتحدة واليابان إجلاء رعاياهما على أن تبدأ فرنسا بذلك الخميٍس.

حقيقة الفيديو

لكنّ أحداث هذا الفيديو لم تصوّر في سوق صينيّة. فأرشد البحث عن المقطع بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة إلى فيديو مماثل جرى تحميله على موقع يوتيوب في 20 تموز/ يوليو 2019.

ويحمل الفيديو عنوانًا باللغة الإندونيسية "سوق لانغوان غير الاعتيادية" مع التعليق "أطعمة العالم الأكثر غرابة متوفّرة في سوق لانغوان وحسب".

وتقع سوق لانغوان في شمال مقاطعة سولاويسي الإندونيسية، وهي سوق تقليدية تباع فيها الحيوانات البريّة بغية استهلاكها بحسب تقارير(1، 2) نشرها موقع "مونغاباي" المتخصص بعرض الأخبار البيئية والذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرًا له.

وبما أن الفيديو المحمّل على موقع يوتيوب عالي الدقة، تظهر بشكل جليّ عند الثانية الحادية والعشرين لافتة معلّقة على مبنى، كتب عليها باللغة الإندونيسية: "حكومة مقاطعة ميناهاسا - غرفة التجارة - مكتب سوق لانغوان".

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 كانون الثاني/ يناير 2020 عن موقع يوتيوب