صورة هذه العائلة منتشرة على موقع فيسبوك قبل ظهور كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها لأسرة يابانية اعتنقت الإسلام بعد أن شفيت من فيروس كورونا المستجدّ. إلا أن الادعاء مضلّل فهذه الصورة منتشرة على موقع فيسبوك منذ آب/أغسطس 2018 أي قبل أكثر من سنة على ظهور الوباء للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول/ديسمبر 2019.

يظهر في الصورة رجل يحيط به ثلاثة فتيان بما يوحي بأنهم أبناؤه. وكتب في التعليق المرافق للصورة "أسرة يابانية شفاها الله من فيروس كورونا ثمّ أعلنت إسلامها…".

بدأ انتشار هذه الصورة في منتصف آذار/مارس 2020 وحظيت بآلاف المشاركات (1، 2، …) وما زالت متداولة حتى إعداد تاريخ هذا التقرير.

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 أيار/مايو 2020 عن موقع فيسبوك

حقيقة الصورة

إلا أنّ هذه الصورة لا علاقة لها بفيروس كورونا المستجدّ.

فمجرّد التفتيش عنها عبر محرّكات البحث على الإنترنت يبيّن أنها منتشرة على موقع فيسبوك في آب/أغسطس 2018 على صفحة تعنى بعرض المنشورات الدينية الإسلامية. وعلّق على الصورة آنذاك باللغة الإنكليزية"عائلة يابانية تعتنق الإسلام".

ولم يتسنّ لفريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس التدقيق بهوية هذه العائلة أو بجنسيتها أو ملابسات الصورة، لكن مجرد كونها منشورة قبل ظهور كورونا المستجدّ ينفي الادعاء بأن العائلة اعتنقت الإسلام بعد الشفاء من الفيروس.