هذا الفيديو للرئيس التركي يعود لسنة 2018 ولا علاقة له بما يحصل في الأراضي الفلسطينية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في وقت تتوالى ردود الأفعال الدولية على التصعيد العسكري الدامي بين حركة حماس وإسرائيل، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر موقفاً حديث العهد للرئيس التركي رجب طيب إردوغان يهدّد خلاله إسرائيل. لكنّ هذا الكلمة في الحقيقة ألقيت خلال اجتماعٍ لدول منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول عام 2018. 

يظهر في الفيديو الرئيس التركي متحدثاً خلال ما يبدو أنّه مؤتمر وتظهر أعلامٌ في الخلفيّة. وأرفق الفيديو بما قيل إنّه ترجمة إلى العربيّة لكلام إردوغان جاء فيه "لقد حان الوقت لتدفع إسرائيل ثمن جرائمها...لقد نفذ صبرنا من المجموعات الإرهابيّة التي تدمّر مقدّساتنا. لقد حان وقت الدفاع عن أرواح الشعب الفلسطيني... من خلال إرسال قوات أممية لحفظ السلام...".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 أيّار/ مايو 2021 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق له "عاجل أردوغان: لقد حان الوقت لإرسال قوات الى فلسطين وتحرير القدس". 

حظي الفيديو بعشرات آلاف المشاركات منذ بدء انتشاره في الثاني عشر من الشهر الحالي، في وقت تتوالى ردود الأفعال الدولية على التصعيد العسكري الدامي بين حركة حماس وإسرائيل. 

مواقف إردوغان الأخيرة 

صحيح أنّ الرئيس التركي قال في محادثة مع نظيره الروسي "من الضروري أن يلقّن المجتمع الدولي إسرائيل درساً حازماً ورادعاً"، كما جاء في بيان نشرته الرئاسة التركية في الثاني عشر من الشهر الحالي. 

كما قال إردوغان في أحدث موقف له إن "الوقوف بوجه العدوان الإسرائيلي في القدس والمدن الفلسطينية واجب أخلاقي للإنسانية جمعاء". لكنّ الفيديو المتداول ليس موقفاً حديثاً. 

فيديو قديم 

أظهر البحث عن الفيديو بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة أنّه منشور في مواقع تركيّة منذ ثلاث سنوات (2,1).

ويصوّر المقطع كلمة إردوغان خلال اجتماع طارئ عقدته دول منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول سنة 2018، دعت في ختامه الدول المشاركة إلى "توفير الحماية الدولية" لسكان الأراضي الفلسطينية من خلال "إيفاد قوة دولية للحماية". 

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي