كلا، ديتول لم تصنّع منتجات تقتل فيروس كورونا المستجدّ قبل أشهر من ظهوره

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو يدّعي أنّ فيروس كورونا المستجدّ مصنّع وليس من منشأ طبيعيّ، موردين دليلا على ذلك أنّ شركة "ديتول" أنتجت مطهّراً كتب عليه "يقتل فيروس كورونا" قبل ظهور وباء كوفيد 19 للمرّة الأولى في الصين. لكنّ المقصود بكورونا على عبوة معقّم "ديتول" هو سلالة فيروسات كورونا بصورة عامة، ومنها فيروسا "سارس" الذي ظهر عام 2003 و"ميرس" الذي ظهر عام 2012، وليس فيروس كورونا المستجدّ تحديدا. 

يظهر في الفيديو شخص يمسك عبوة مطهّر من ماركة "ديتول" ويشير إلى أنّها مصنّعة بتاريخ 3/7/2019 وكتب عليها أنّها تقتل فيروس كورونا، كدليلٍ على أنّ الفيروس المستجدّ وأدوات مكافحته مصنّعة قبل ظهوره في الصين للمرّة الأولى في شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2019.

وجاء في النصّ المرافق للمنشور "أكبر إثبات أن فيروس كورونا لعبة حقيرة". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

حظي الفيديو بأكثر من 92 ألف مشاركة عبر هذه الصفحة منذ نشره بتاريخ 28 آذار/مارس عام 2020، كما حظي بمئات المشاركات عبر صفحات أخرى. وجاء في تعليقات مرافقة له "ديتول مصنّع منذ خمسة أشهر وكتب عليه أنه مضاد لفيروس كورونا…ما هذا؟".

كورونا اسم سلالة فيروسات

لكنّ الدليل المقدّم في الفيديو غير صحيح. فكورونا أو او الفيروس التاجيّ، ليس اسماً لفيروس واحد بل سلالة فيروسات تضمّ أنواعاً مختلفة تسبّب أمراضاً تنفسية غير خطرة في غالبية الأحيان لدى البشر، إلّا أن بعضها يتسبب بأوبئة خطيرة، مثل "سارس" (متلازمة الالتهاب التنفسي الحادّ) الذي ظهر عام 2003 و"ميرس" (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) الذي ظهر عام 2012.

أمّا الفيروس التاجي الجديد المعروف علميا باسم SARS-CoV2، فهو آخر فيروس من هذه السلالة، ظهر في مدينة ووهان الصينية في أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2019 وتسبب بوباء "كوفيد-19" الذي تخطت حصيلته 89 ألف وفاة من أصل أكثر من 1,5 مليون إصابة في العالم، وفق تعداد لفرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية حتى تاريخ إعداد هذا التقرير في التاسع من نيسان/أبريل 2020.

"ديتول" توضّح

يشير الموقع الرسميّ لمنتجات "ديتول" التي تصنّعها شركة Reckitt Benckiser البريطانيّة، إلى أنّ الفيروس المستجدّ لم يتوفّر بعد للشركات التجاريّة حتى تجري اختباراتها عليه، مشيراً إلى أنّ منتجات الشركة أثبتت فعاليتها بنسبة 99,9% على فيروسات أخرى من عائلة كورونا.

وأوضحت "ديتول" أنّها تتوقّع أن تكون منتجاتها فعّالة على الفيروس الجديد نظراً لفاعليتها على فيروسات أخرى من السلالة نفسها، لكنّها أكّدت أنّه لا يمكن إثبات ذلك علمياً قبل إجراء التجارب تحديدا على كورونا المستجدّ.

هل كورونا المستجدّ مصنّع؟

أثار فيروس كورونا المستجدّ منذ ظهوره وانتشاره، موجة من الأخبار الكاذبة منها أنّه مصنّع في مختبرات، لكنّ هذه الادعاءات غير صحيحة

فأوردت دراسة نشرتها مجلّة Nature العلمية المرموقة التي تأسست عام 1869، أن "فيروس كورونا المستجدّ هو الجيل السابع من فيروسات كورونا التي تصيب الإنسان"، وأبرز الأجيال السابقة فيروس "سارس" وفيروس "ميرس".

وخلص الباحثون إلى القول "تُثبت أبحاثنا أن فيروس كورونا المستجدّ ليس مصمّماً في مختبرات أو فيروساً معدّلاً".

وفي بيان نشر  في التاسع عشر من شباط/فبراير الماضي في  مجلة The Lancet الطبيّة العريقة التي تأسست عام 1823، حذّرت مجموعة من علماء الصحة العامة من انتشار مثل هذه المعلومات المغلوطة. وجاء في البيان "ندين بشدّة نظريات المؤامرة التي تتحدّث عن أن فيروس كورونا المستجدّ ليس طبيعيّ المنشأ".