بيل غيتس في المؤتمر التمويلي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا في ليون، فرنسا بتاريخ 9 تشرين/الأول أكتوبر 2019 (Jeff Pachoud / AFP)

بيل غيتس لم يكتب هذه الرسالة حول فيروس كورونا المستجدّ 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك رسالة منسوبة لمؤسس شركة "مايكروسوفت" بيل غيتس حول فيروس كورونا المستجدّ. لكنّ هذه الرسالة غير صحيحة بحسب مؤسسة "بيل وميليندا غيتس" التي دعت إلى التوقّف عن نشرها. 

انتشرت الرسالة بلغات عدّة منها الانكليزيّة والصينيّة وحظيت بمئات المشاركات باللغة العربيّة، وهي تشير إلى وجود "هدف روحيّ" من كلّ ما يحدث في العالم في ظلّ انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وبعض مما جاء في الرسالة المنسوبة للملياردير الأميركي "أنا مؤمن بأن هناك غرضًا روحيًا وراء كلّ شيء يحدث، وكونه غرضًا جيدًا أو سيئًا، يتوقف على رؤيتنا له...فيروس كورونا يذكّرنا بأننا جميعًا متساوون...يذكرنا بأن الحدود الزائفة التي وضعناها ليس لها قيمة لأنه لا يحتاج إلى جواز سفر...يذكرنا بمدى أهمية عائلتنا وحياتنا الأسرية...يذكرنا أنه بغض النظر عن مدى اعتقادنا بأننا عظماء يمكن أن ينتهي عالمنا…".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 10 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

وجاء في نهاية الرسالة "في حين أن الكثيرين يرون كوفيد-19 كارثة كبيرة، إلا أنني أفضّل رؤيته مصحّحًا عظيمًا".

لكنّ هذه الرسالة لا أساس لها من الصحّة، فبعد انتشارها بكثافة باللغة الصينيّة، أوضحت مؤسّسة "بيل وميليندا غيتس"عبر حسابها الرسميّ في موقع "ويبو" الصينيّ بتاريخ 24 آذار/مارس 2020 أنّ غيتس لم يكتب هذه الرسالة.

وهنا صورة ملتقطة من الشاشة عن حساب المؤسسة الرسمي عبر الموقع.

 

 

وجاء في التوضيح: "تنتشر رسالة منسوبة لبيل غيتس على الإنترنت بعد ترجمتها من تقريرٍ نشرته صحيفة ذا صن البريطانيّة. ثبت أنّ التقرير يقدّم معلومات خطأ وقد حُذف من الموقع الإلكترونيّ للصحيفة. رجاءً، توقفوا عن مشاركته. شكراً".

وقد اعتذرت "ذا صن" وأزالت الرسالة عن موقعها، وأشار متحّدث باسمها لصحيفة "ذي اندبندنت" البريطانيّة أنّ القصة نُشرت عن طريق الخطأ.

وحتى إعداد هذا التقرير لم تجب "ذا صن" عن أسئلة فرانس برس.